latest news- النادي الدبلوماسي الأردني بيت الخبرة.. الرؤية والتطلعات breaking news

عمان - د.فتحي الأغوات يجسد النادي الدبلوماسي الأردني، بما يضم من نخب دبلوماسية عاملين ومتقاعدين بيت خبرة مميزاً للدبلوماسية الأردنية العتيدة. النادي يأمل من خلال خططه ونشاطاته القادمة بالتنسيق والتشاور المشترك مع الجهات الحكومية ذات العلاقة وعلى رأسها وز...

latest news- النادي الدبلوماسي الأردني بيت الخبرة.. الرؤية والتطلعات breaking news

عمان - د.فتحي الأغوات يجسد النادي الدبلوماسي الأردني، بما يضم من نخب دبلوماسية عاملين ومتقاعدين بيت خبرة مميزاً للدبلوماسية الأردنية العتيدة. النادي يأمل من خلال خططه ونشاطاته القادمة بالتنسيق والتشاور المشترك مع الجهات الحكومية ذات العلاقة وعلى رأسها وز...

latest news- النادي الدبلوماسي الأردني بيت الخبرة.. الرؤية والتطلعات breaking news
30 Kasım 2022 - 00:55

Sondakika haberleri

عمان - د.فتحي الأغوات

يجسد النادي الدبلوماسي الأردني، بما يضم من نخب دبلوماسية عاملين ومتقاعدين بيت خبرة مميزاً للدبلوماسية الأردنية العتيدة.

النادي يأمل من خلال خططه ونشاطاته القادمة بالتنسيق والتشاور المشترك مع الجهات الحكومية ذات العلاقة وعلى رأسها وزارة الخارجية والمؤسسات الوطنية المختلفة أن تتحقق أهدافه النبيلة في إثراء الدبلوماسية الأردنية بمساهمات تضاف لرصيده في العمل العام الوطني.

الخبرات الدبلوماسية العتيقة المميزة للنادي، تجعل منه موئلا للاستزادة من الكفاءات الفذة لأعضائه التي من شأنها أن تسهم في اطلاع من يريد التعرف على مسيرة العمل الدبلوماسي الأردني، والاحترام والتقدير العالمي نالته الدبلوماسية الأردنية على الصعيد الدولي بفضل الاهتمام والرعاية التي تحظى بها الدبلوماسية من رأس الهرم الدبلوماسي الأردني جلالة الملك عبد الله الثاني واحترام وتقدير العالم لجلالته ومواقفه الشجاعة.

في السياق مثل اجتماع الهيئة العامة العادي والذي عقد أخيرا بحضور وتوافق اعضاء النادي نقطة انطلاق حقيقية للنادي، ووفقا لحديث رئيس الهيئة الإدارية للنادي الوزير والسفير الأسبق جمال الشمايلة إلى $ فان إقرار عدد من التعديلات على النظام الداخلي للنادي يعني التفرغ لنشاطات قادمة يسعى لها النادي، مشيرا إلى أهمية دور النادي الذي يضم دبلوماسيين عاملين ومتقاعدين وزوجاتهم.

وأضاف الشمايلة: النادي يحمل رسالة وطنية نبيلة، وهو رديف للدبلوماسية الأردنية على المستوى الوطني، لافتا إلى ان النادي يقتدي ويسير بتوجيهات جلالة الملك.

وأضاف: جلالة الملك وفي زياراته الخارجية دائما ما يؤكد دور الأردن الجيو سياسي والمحوري في قضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية كمحاور وطني للسياسة الخارجية والدبلوماسية الأردنية إضافة الى ما يجري في المنطقة من أحداث وصراعات وتحالفات تؤثر على أمنها، مشيرا إلى أن جلالة الملك لا يألو جهدا في الدفاع عن القضايا الوطنية والعربية والإقليمية والإنسانية.

وحول الرسالة الوطنية للنادي قال الشمايلة: نسعى من خلال وسائل الإعلام والاتصال المختلفة لتقديم ونشر الرؤية الملكية المتمثلة بتوجهات جلالة الملك والإصلاح والتحديث، لافتا إلى توجيهات جلالته أخيرا للحكومة فيما يتعلق بالإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري ورفع الأداء الحكومي بما ينعكس إيجابا على الأداء ويلمسه المواطن.

وبين أن النادي يمثل فكريا المدرسة الهاشمية في الدبلوماسية والتي تحظى بالتقدير والاحترام الدولي الكبيرين، مشيرا إلى ان الدبلوماسي الأردني مقارنة بالدبلوماسيين من الدول العظمى يتميز بالكفاءة والاقتدار بما يحمله من مبادئ ورسالة الهاشميين القائمة على العدل والمساواة والدفاع عن الحقوق العربية والسلام والأمن في المنطقة والعالم.

ولفت إلى أن النادي ومن خلال رؤيته يسعى وبالتوازن والتنسيق في العديد من المواضيع مع وزارة الخارجية في إطار التوجيهات الملكية السامية والسياسة العامة للدولة.

وعن الخطط المستقبلية للنادي بين الشمايلة أن النادي يأمل بما يملكه من رصيد كبير من خبرات أعضائه من عاملين ومتقاعدين أن يكون مرجعية لتقديم أي جهد واستشارة قد تفيد العمل العام والدولة عبر التواصل مع الجهات الحكومية والمؤسسات الوطنية المختلفة، منوها إلى أهمية فكرة التواصل والتنسيق للنادي وتبادل وجهات النظر وتقديم كل ما من شانه إثراء العمل العام والدبلوماسي خاصة.

وشدد على أهمية بناء العلاقات والتشبيك في العديد من أنشطة النادي مع المؤسسات المعنية، منوها ان أهمية ان يكون النادي بيت خبرة يستند إليه من يريد الاطلاع والمعرفة عن الدبلوماسية ومجريات التاريخ الدبلوماسي الأردني، ملاحظا أهمية الخطط القادمة للنادي في ان يصبح النادي بمثابة منتدى لعقد الندوات ودعوة كبار المسؤولين لبحث قضايا تهم الوطن والمواطن.

من جهتها قالت السفيرة السابقة ريما أحمد علاء الدين عضو الهيئة الإدارية للنادي ومسؤولة الإعلام للهيئة أن أهم ما يميز النادي عن غيره من النوادي والجمعيات الأخرى خصوصيته من حيث تراكم الخبرات الدبلوماسية التي يمتلكها أعضاؤه وعملهم مختلف المحافل الدولية والدبلوماسية في الدول الشقيقة والصديقة، مشيرة الى أن هذه الخبرات الكبيرة لأعضاء النادي تمنحهم فهما اكبر وأعمق للوضع الجيو سياسي بطريقة تنم عن الخبرة وليس كمتلق عادي.

وبينت أن النادي الدبلوماسي يفتخر انه قادم من المدرسة الدبلوماسية الأردنية المتميزة، مضيفة أن ما تتميز به الدبلوماسية الأردنية من كفاءة واقتدار جعلها تضاهي دبلوماسية الدول الكبرى في العالم.

وقالت السفيرة علاء الدين إن الدبلوماسي الأردني نال على الدوام احترام وتقدير دول العالم أينما وجد مسلحا بإيمانه ببلده وقيادته وشرعيته، وأضافت: الأردن كان وسيبقى رقما صعبا في المحافل الدبلوماسية.

وأضافت: الدبلوماسي الأردني يفخر بقيادته الحكيمة التي هي رأس الهرم الدبلوماسي، مشيرة إلى ما يحظى به جلالة الملك وجلالة الملكة من محبة وتقدير لدورهما الإنساني في دعم حقوق الإنسان والسلم العالمي.

ولفتت علاء الدين إلى أهمية التعديلات الأخيرة على نظام النادي الذي مكن بموجبه السيدات زوجات الدبلوماسيين من الحصول على عضو أساسي في النادي، إيمانا من النادي بأهمية زوجة الدبلوماسي وما تمثله من دور فاعل وداعم له، مبينة أن زوجة الدبلوماسي تشاركه في العديد من المناسبات والاحتفالات الأمر الذي يعكس دورها في بناء العلاقات مع الدول.

وقالت إن النادي عمل على استقطاب الدعم المادي ومراجعة كاملة للنظام الأساسي وان الخطوة القادمة ستكون في خلال تنظيم الندوات واللقاءات مع شخصيات وطنية.

ولفتت إلى أن هذه الخبرات التي يمتلكها أعضاء النادي قادرة على الارتقاء في عمل النادي ليضاهي مجالس الحكماء كما هو موجود في العديد من دول العالم.



Bu haber 9 defa okunmuştur.

YORUMLAR

  • 0 Yorum
Günün Başlıkları